الاثنين، ديسمبر 29، 2008

مفاجأة جامدة جدا احلى كلام اتكتب عنى

مفاجأة قوة جدا لاقت ع الفيس بوك صديقة بتهنيني ع اللي انكتب عنىو شوية و لا قيت احمد شلبي بيقوللى ان واحد صاحبه قرا كلام عنى جريت اشترى المجلة اللي قالولى مكتوب فيها"الاذاعة و التليفيزون"و قعدت انا و كونسولتو من اصحابي ندور فهامالقيتش حاجةلغاية ما تبرعت الصديقة نشوى حسين و كتبتلى النص كاملاحاجة تشرح القلبو الاحلى ان الكاتبه انسان و كاتب من اكتر الناس اللي باقدرهم و باحترمهم في حياتيو باعشق اسلوبه بجدرغم اننا ما اتقابلناش غير مرات قليلة و من زمان قويتصدقوا انى حبيت نفس من جمال اللي اتكتب عنىههههههههالمهم اسيبكم مع كلام طارق امام عنى على الألفى.. <بورسعيدى> رايح جاى!-عندما تسأله: "ليه بتغنى؟" سيجيبك بمرح: "بجرب صوتى فى حاجة غير الكلام!" .. وعندما تستفسر عن طموحاته سيقول لك ببساطة "إنى افضل أغنى"على الألفى صوت شاب يعتز بأغانى التراث التى يتغنى بها فى فرقة(أيامنا الحلوة) ويبحث عن أغان خاصة لكن بشروط يقول عنها "لابد ان تكون أغنيات حقيقية لا أحب غناء التيك آواى وجعلنى غنائى للأغنيات القديمة أكشف سر عبقريتها وخلودها وهو انها "معمولة بضمير" فيها جهد تلمحه فى كل كلمة وكل جملة موسيقية ربما لن تصدقنى إن قلت لك إننى مع كل أغنية قديمة أغنيها أكتشف مرة بعد أخرى مناطق جمال فيها لم أكن أكتشفها من قبل حتى شعرت بأننى -وأنا مازلت فى السادسة والعشرين من عمرى- انتمى لزمن قديم وعريق!.قدر اعتزازه بالأغانى القديمة يعتز على ب"بورسعيد" مسقط رأسه ويقول"بورسعيد عشقى الكبير حتى الغنا له طعم تانى هناك اتعودت أتمشى ع البحر وأدندن فى الهوا.."ويكمل: أيضا أنا مسكون ب"السمسمية" وأغانيها تربيت عليها.. تنفستها مع الهواء.. وإلى جانب ذلك، مازلت حتى هذه اللحظة أذهب للصيادين.. وأطلب منهم الغناء.. وأقوم بتسجيل أغانيهم التى كادت تندثر خاصة أن الأجيال الجديدة لم تعد تهتم بهذا اللون من الغناء.. وأتمنى أن أتمكن من إحياء أنماط الغناء المحلية ومزجها بالتقنيات الحديثة لأقدم لونا غنائيا يعكس خصوصيتى.عندما سألته عن الهندسة مجال دراسته، قال: هو مجال أحبه.. ولكنه ليس طموحى فالغناء هو شغلى الشاغل.. وأمنح وقتى كله له.. وعندما طلبت منه أن يحدثنى عن تجربته مع "أيامنا الحلوة" اتسعت ابتسامته، وقال: هذا الفريق هو أسرتى الفنية الحقيقية.. إنه يحقق لى حالة "ونس" جميلة ومختلفة.. وأجمل ما فيه أن كل أعضائه "كورال" وكلهم "نجوم" فى نفس الوقت.. فكل منا يغنى وحده.. ثم يعود للكورال ليتقدم آخر للغناء.. هذا هو المعنى الحقيقى للفريق.. وهو بالفعل يمثل بالنسبة لى "أيامى الحلوة"!

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

ماشاء الله الكلام جميل اوي

وانت تستاهل كلام كمان احلي من كده لان صوتك ماشاء الله لاقوة الا بالله حنين اوي وجميل

beroo يقول...

ربنا يوفقك وتغني علطول عشان تحقق طموحاتك
والكلام ده انت تستاهله يا بورسعيدي يا مشرفنا
تحياتي بجد مش كلام
بيروو

rokaaa يقول...

مبروك يا بشمهندس
وواحشنى جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

rokaaa يقول...

واحشنى جدااااااااااااااا ياصديقى

rokaaa يقول...

واحشنى جدا يا صديقىىىىىىىىىى

وينكى يقول...

مبروووووووووك يا لول
هاقولك الكلمه دى كتير قوى اليومين الجايين دول على كده
ان شاء الله تحقق كل احلامك
ومستنياك يوم 12
:)